الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 من سحاب ثماردعوة الشيخ ربيع المدخلي إلى أهل السنة في الجزائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمود الليبي السلف



عدد الرسائل : 146
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: من سحاب ثماردعوة الشيخ ربيع المدخلي إلى أهل السنة في الجزائر   الأربعاء يونيو 06, 2007 2:12 pm

من ثمار دعوة الشيخ ربيع المدخلي إلى أهل السنَّة في الجزائر بنبذ الغلو
بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد الله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا , من يهدهِ الله فلا مضل ومن يضلل فلا هادِ له واشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله وعليه وسلم .. أما بعد :
فإن مما يُدخلُ على النَّفس البهجة و السرور ، و يَشرَح الصدر ، و ينعش القلب ، تتابع توبة الشباب السَّلفي في الجـزائـر ـ خصوصا ـ ، و في غيرها ـ عموما ـ ، مِّن القواعد الهدَّامة التي أحرقت الأخضر و اليابس ، و أهلكت الشيب و الشباب ، و ضَرَبت أهل السنَّة في الصميم ، و فرَّقت جماعات و زُمراً ، كلُّ حزب بما لديه فرحون .
تراجع النّاس ، و أعلنوا طلاقهم البائن من الغلو و التنطع ـ إن شاء الله تعالى ـ أنعش الدعوة السَّلفية في الجزائر مرة أخرى بعد أن كادت الحدادية تلتهمها ، و تدفنها نهائيا .
تتابع توبة الناس طي لصفحة سوداء كان سببها قواعِد الشيخ فالح الحربي ـ هداه الله عز و جل إلى الحق ـ .
قبلَ تسرُّب قواعد الضلال المُخترَعة التي أصَّلها غلاة الحدادية إلـى الجزائر ، كان الدعوة السَّلفيَّة تشهد إقبالاً لا نظير له في المعمورة من الشباب و الشيب ، و لأن النَّاس وَثِقُوا بالشيخ فالح الحربي و توجيهاته ـ لأسباب كثيرة ـ ، تطاحن الشباب السَّلفي ، فاستغلوا كلام العلماء في تضليل و تبديع العيد شريفي و أبي الحسن المأربي ، فانقضوا على غيرهم من الدعاة و المشايخ ، يرديون إلحاقهم بالعيد و المأربي ، لهثا وراء مجدٍ موهوم ، و زعامة متخيَّلة !
فعندها استشعر الشيخ ربيع الخطر المحدِّق بالسلفيِّة في الجزائر ، وحاول الشيخ ربيع ـ حفظه الله تعالى ـ تهدئة الأوضاع ، و تسكين النُّفوس ، و طمأنة الشباب السلفي بأمرهم بالصبر ، و التحلي بالتوأدة ، و البُعد عن الغيرة المتفلِّتة ، لكن قواعد الغلو التي قعدها الشيخ فالح الحربي و دعا الشباب المتحمس إلى التمسك بها ، و حرب كلِّ مَن يشوِّش عليها ، و رأينا كيف بدأت الطحالب السَّامة تنبت ، و تَعصِف بالسَّلفيين ، و بدأنا نسمع همساً ـ على حذر بينهم ـ بين الشباب بأن العُلَماء لا غيرة لهم على السَّلفيَّة ، و لا يُوجد الآن مَن يحمل نصرة الدعوة إلا الشيخ فالحا ، و قيلت أشياء مُرعبة نسبها بعض من يتعصب للشيخ فالح إليه ، من طعن في العلماء ، و الحط من قدرهم ، الاستخفاف بجهودهم ، و غير ذلك !
صراحةً لقد كانت قواعد الشيخ فالح المخترعة وبال على السَّلفيين في الجزائر ، ساهمت في تقليص انتشار الدعوة ، و دعمت الأنفاس الحرورية التي تستسهل إسقاط أئمة الدين و السنة ، و تؤيِّد التخلي أخذ الدِّين الصحيح من الكتاب و السنة و فهم السلف ، و اللجوء إلى التقليد ، بله تقليد الشيخ فالح الحربي ، و رفعه عاليا فوق مرتبته .
أشياء غريبة عاشها الشباب السَّلفي ، و تقطعت أحشاءهم لهولها ، ثم بدأت البشائر تتوالى على الجزائريين ، و بدأ المُغرَّر بهم يعودون إلى رشدهم ، و إلى وعيهم ، و إلى منهج الحق ، منهج الكتاب و السنة و على فهم سلف الأمة ، المنهج الذي يضع كل في مكانه ، بلا إفراط أو تفريط ، بلا تمييع أو غلو !
فجزى الله ـ عز و جل ـ الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي ، لاهتمامه بأبنائه في الجزائر ، و مساعدته لهم على تخطي مزالق قواعد الشيخ فالح الباطلة المخترعة ، و مساندته لهم في اجتماعهم ، و تعاونهم على البر و التقوى .
و في الأخير نحذر من التشبه بمن قال الله ـ عز و جل ـ فيهم : { بل ظننتم أن لن ينقلب الرسول و المؤمنين إلى أهليهم أبَدًا و زُيِّـن ذلك في قلوبكم و ظننتم ظنَّ السَّوء و كنتم قوماً بُوراً }.
حمانا الله ـ عز و جل ـ من سوء الظن بعلماء السلفيين المشهود لهم بالإمامة و الرسوخ ، من همزات الشياطين ، إن الله تعالى ولي المتقين ، و مُعلِي كلمتي الحق و الدين ، و الحمد لله رب العالمين ، و صلى الله و سلم على نبينا محمد و آله و صحبه أجمعين و من سار على هديهم إلى يوم الدين.

حقيقة علاقة الشباب السَّلفي في الجزائر بالشيخ ربيع حفظه الله عز و جل
و هذا ردي على رجلٍ يجهل حقيقة علاقة الشباب السلفي في الجزائر بالشيخ ربيع خصوصا و باقي المشايخ .
فهذا تابع من أتباع الشيخ فالح الحربي يقول ـ كما في " القول البديع .." :
" نعم ..كثيرًا ما رجع أكبر تجمّع للتعصب للشباب في الجزائر إليك , فلمّا تعرّفوا على بعض المشايخ والعلماء وبدأوا يتصلون بغيرك من أهل العلم والفضل قامت قيامتهم , وزُلزت الأرض من تحتهم , وغارت عليهم الغارات , وصِرتَ ترميهم بالحدادية الخبيثة , لا لشيء عظيم فعلوا , أو جريمة كبرى اقترفوا , لا والله , اللهم إلا تحريشاً وتحريشاً , .."
و لــي على كلامك تصويبات عسى الله عز و جل ينفعك بها ، أقول :
أولاً : طعنك في السَّلفيين الجزائريين ، و وصفك لهم بأنهم " أكبر تجمع للتعصب " ظلمٌ لنفسك قبل أن يكون ظلما لغيرك ، و إن أحسنتُ الظن بك قلت : إنَّها لوثة جاهلية جديدة مختفية وراء الغيرة على السَّلفية ـ بفهم غالٍ حدادي ـ ! ، و إن أسأت الظن بك قلت إنَّك رجل حاقد على السلفيين الجزائريين الذين لا تجدهم إلا في صف أئمة الدِّين و السنَّة ، و هذا مشهورٌ عنهم ـ و لله الحمد ـ ؛ فابتعد ـ إن أردت لنفسك الخير ـ عن هذه الأحكام الضالة التي شابهت بها أحكام الجماعات المسلحة الإرهابية في الجزائر ، و الإحزاب الحركية المتحالفة على إبادة السلفيين في الجزائر و الذين أزعجهم عدم التفات السلفيين لهم ، و ارتباطهم بأئمة السلفية فقالوا عنهم كما قلت أنت يا أبا عثمان .
اسمع ، لقد بالغت في الطعن فيهم ، فما يحق لك أن تهينهم و تبالغ في ذمّهم و السخرية بهم ، و تسمي وقوفهم مع الحق تعصباً ، قلباً للأسماء و الحقائق كما يفعل أهل الهواء .
اتق الله تعالى ، و أعلم انَّك ملاقيه لا محال .
ثانيا : أظنك تجهل حال السلفيين في الجزائر ، و فاتك أنهم عرفوا الشيخ ربيع ـ حفظه الله تعالى ـ مِن زمن بعيد جداً ، و عرفوا الشيخ ابن باز ، و الشيخ الألباني ، و الشيخ مقبل الوادعي ـ رحمهم الله تعالى ـ ، يمكن قبل أن تُولد يا أبا عثمان .
و إن شئت أن تعرف شدة ارتباطهم بهم فاسأل خواصهم عن هذا الأمر ، عليك أن تسأل لماذا أحبَّ أهل الجزائر الشيخ الألباني و الشيخ ربيع و الشيخ ابن باز و الشيخ العثيمين و غيرهم من علماء السنَّة ، وابحث عن ثناء هؤلاء الأئمة على أهل الجزائر لتكف لسانك عنهم .

ثالثا : قلت يا أبا عثمان : " .. فلمّا تعرّفوا على بعض المشايخ والعلماء وبدأوا يتصلون بغيرك من أهل العلم والفضل قامت قيامتهم .." ، لا أدري هل وقعت عن غير قصد في هذه المُغَالَطة أو أنَّك تفري بما لا تدري ، و أحلاهما مر !
لو كنتَ تريدُ الحق لتأنيتَ قليلاً لتظفر ما تمنيت ، لَبحثتَ عن علاقة السَّلفيين في الجزائر بالشيخ ربيع ، أولا في زمن ابن باز و الألباني و العثيمين ، و بعد وفاتهم ـ رحمهم الله تعالى و ألحقنا بهم لا مبدلين و لا مغيرين ـ ثانيا ، هذا تجنيباً لنفسك من التناقضات و القول بغير علم .
و أعلم ـ رحمني الله تعالى إياك ـ أن غالب أو معظم الشباب السلفي في الجزائر تعرَّفوا على باقي المشايخ عن طريق طلبة الشيخ ربيع و بطانته الموثوقة عنده ، و كان الشباب يسألون الشيخ عنهم فيثني عليهم أمامهم ، و يحثهم على الاستفادة منهم ، و أخذ العلم عنهم ، و منهم الشيخ فالح الحربي الذي ما عرفه الشباب السَّلفي إلا بعد تزكية الشيخ ربيع له ، و حثه على الاستفادة منه ، و لو أخبرتك بأن أشرطة الشيخ فالح ما وُزِّعت في الجزائر إلا بعد انتشار تزكية الشيخ ربيع و غيره له ، و لهذا السبب التف الشباب الجزائري حول الشيخ فالح ، و اسأله من كان يتصل به أكثر و دوماً ، و مَن كان يزوره في بيته أكثر ؛ و لأن الشباب رأى الشيخ ربيع يدافع عنه في مواطن كثيرة وثقنا به إلـى أن جاءت ردود الشيخ ربيع لتهدم القواعد المنحرفة التي تسرَّبت إلى الجزائر من قناة الشيخ فالح و المتعصبة الذين بدأ يصنعهم لنفسه ، و يلفهم حوله ، و يُجنِّدهم لصالحه على حساب من كانوا سببا في تعريفه للشباب الجزائري !
هذا الأمر لابد أن تعرفه جيدا ـ يا أبا عثمان ـ ، و لا بد لكل سلفي أن يعلمه جيدا ، ليعرف لأهل الفضل فضلهم ، و منزلتهم ، و جهادهم ، و لا يتطاول عليهم بجهل و سوء أدب .

رابِعًا : الغلو عاقبته وخيمة و لا شك ، و يَدفع بصاحبه إلى ظلم الناس لنصرة ما يراه ، و إن لم يتدارك صاحبه أمره سيصل شاء أم أبى إلى حاصدة لكلِّ شيء حتى نفسه ، و الرجل العاقل يهمه مصيره ؛ فلماذا يا أبا عثمان تتجاهل مصيرك ، و ترتضي لنفسك ظلم الناس إرضاء لرجل لا تؤمن عليه الفتنة ؟!

http://www.sahab.net/sahab/showthread.php?s=&threadid=318088
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من سحاب ثماردعوة الشيخ ربيع المدخلي إلى أهل السنة في الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم العقيدة و المنهج :: منتدى المنهج-
انتقل الى: