الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 سؤال بارك الله فيكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ام اسيا السلفية



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

مُساهمةموضوع: سؤال بارك الله فيكم   الثلاثاء مايو 29, 2007 7:22 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رجل ملتزم أسرته كلها من أب و أم و إخوة يعيشون في أنواع المحرمات : ترك الصلاة الزنا الزواج بالكفار العمل في أنواع الحرام من بيع الخمر و الخنزير و حتى ان الام تذهب للسحرة لعمل السحر
السؤال هو هل يجوز صلة هذه الاسرة مع العلم أنهم لا يقبلون النصيحة البتة و إن تجرأ أحد لنصيحتهم لا يلقى إلا الطرد من منزلهم
أرجو أن ألقى ردا عندكم _أقوال العلماء_بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو عبد الرحمن الجزائري



عدد الرسائل : 102
العمر : 33
Localisation : الجزائر- مدينة غليزان-
Loisirs : طلب العلم
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الثلاثاء مايو 29, 2007 11:46 pm

أختنا هذه مسألة خاصة و يمكن أن الإخوة و الأخوات لا يجدون جوابا دقيقا عليها

فلعلك تطرحين السؤال على شيخ سلفي كبير يجيبك عنها بعلم
و أرقام الهواتف موجودة و لقد وضعت سؤالك في منتديات البيضاء العلمية ليجيب
عليه الشيخ الفاضل علي رضا
و سأعلمك بالجواب عندما يجيب الشيخ إن شاء الله.


عدل سابقا من قبل في الأربعاء مايو 30, 2007 12:34 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sahab.ws/5437
سالم الغزالي التغلبي



عدد الرسائل : 73
العمر : 40
Localisation : chlef
تاريخ التسجيل : 23/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 12:25 am

لبسم الله الرحمان الرحيم

و الصلاة و السلام على رسول الله محمد و على آل كل
أما بعد
أختي الفاضلة و الله كما قال أخونا أبو نعيم المسألة دقيقة و لا نستطيع الإجابة عنها.
أنقول له أهجرهم و هم في حاجة ماسة اليه لينير لهم الطريق؟، أم نقول له ارضى و أنت ترى حرمات الله تنتهك؟ الجواب لا يكون الا من عند أهل العلم.
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته و هدانا الله و إياكم الى سبيل الهدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sahab.net
أبو نعيم إحسان
نائب المشرف العام
نائب المشرف العام


عدد الرسائل : 629
Loisirs : العلوم الشرعية
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 3:27 am

إليكم هذه الفتوى , عسى أن تستأنسو بها :


نصيحة لملتزم في وسط عائلي منحرف



السؤال:

فضيلة الشيخ لي مشاكل مع والدي، أريد أن أطبق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وآله

وسلم ولكن أهلي منعوني من ذلك، ولا أدري ما العمل، فما هي نصيحتكم لي؟



الجواب:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه

وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فالالتزام بشعائر الإسلام والتمسك بأخلاقه والاعتصام بالكتاب والسنة يقتضي وجوبا الصبر

واحتمال الأذى في ذات الله ذلك الأذى الذي يواجهه من أقرب الناس إليه نسبا قال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا

الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران : 200]، لذلك

كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع ما يلاقيه من أبناء عشيرته من أنواع الظلم والتعدي وكان

صبورا حليما يواجه المصائب بحكمة ويتبرأ من أعمالهم ويسأل الله هدايتهم قال تعالى:﴿ وَأَنذِرْ

عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِّمَّا تَعْمَلُونَ

﴾[الشعراء:214-215-216]، ومن خلال مكابدته لأنواع الظلم كتب الله له الفوز والنصر

بسببه وقد جاء ذلك مصداقا لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "اعلم أنّ النصر مع الصبر وأنّ

الفرج مع الكرب وأنّ مع العسر يسرا"(١).

ثمّ إنّ مصاحبتك للوالدين مأمور بها شرعا ولو كانا مشركين لكن طاعتهما إنّما تكون في

المعروف لا في المعصية لقوله تعالى:﴿ وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا

تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا﴾[لقمان:15]، ولقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّما

الطاعة في المعروف"(٢)، وإذا أمرك والدك بما يزيل الهدى الظاهري من لحية وقميص وغير

ذلك ويتوعد بإخراجك من البيت فالواجب أن لا تخرج وأن تبقى وتصبر على ذلك الهدي ولو

أوجعك ضربا لما هو معهود في السيرة النبوية مع أصحاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع

ما كانوا يلاقونه من التعذيب لكنّهم صبروا على ذلك، والعجب لا ينقطع في امرأة من جملة عموم

النسوة في عائلة محافظة زعموا تأبى إلا أن تخرج بغير ضوابط شرعية وتصبر على الأذى الذي

يصيبها من قبل الوالدين في سبيل الشيطان وتبقى مصرة على ذلك حتى يلين قلب الوالدين

ويصبح المنكر معروفا في حقها فلا يقع عليها لوم ولا عتاب ولا عقاب في خروجها ودخولها في

عملها وتبرجها وفي كافة أعمالها بل يصبح والدها مطيعا لها، وإذا كان الأمر كذلك أفما يحق

لملتزم أن يجاهد في سبيل الله ويصيِّر المنكر معروفا ولا ينال نصيبه من جهاده؟! هذا وقد قال

تعالى: ﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾[العنكبوت : 69]، فإذا كان

الجواب على الإثبات فما عليك إلاّ أن تبذل ما يسعك من أجل الفوز والنصر الذي وعد به

المتقون، فالنصر مع الصبر فهو بضاعة الصديقين وشعار الصالحين قال صلى الله عليه وآله

وسلم: "عجبا لأمر المؤمن إنّ أمره كله خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن: إن أصابته سراء شكر

فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له"(٣).


فعليك أن تتحمل وتحتسب ولا تشكو ولا تتسخط، ولا تدفع السيئة بالسيئة وإنّما ادفع السيئة بالحسنة

﴿وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ﴾[لقمان : 17].


والعلم عند الله، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم.



١- أخرجه الخطيب في "التاريخ"(10/287)، والديلمي(4/111-112)، من حديث أنس بن

مالك رضي الله عنه. وأخرجه أحمد(2857)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. انظر

السلسلة الصحيحة(2382).

٢- أخرجه البخاري في الأحكام(7145)، ومسلم في الإمارة(4871)، وأبو داود في الجهاد

(2627)، والنسائي في البيعة(4222)، وأحمد (632)، من حديث علي بن أبي طالب رضي

الله عنه.

٣- أخرجه مسلم في الرقاق(7692)، وأحمد(19448)، من حديث صهيب بن سنان رضي الله

عنه.


http://www.ferkous.com/rep/Bb14


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام اسيا السلفية



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 11:40 am

بارك الله فيكم و جزاكم خيرا الجزاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أم أنس



عدد الرسائل : 54
تاريخ التسجيل : 29/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 12:31 pm

و هذه فتوى أخرى للشيخ فركوس حفظه الله قريبة من الموضوع المطروح:


التعامل مع الأخت المدمنة على الخمر



السؤال: أخ يسأل عن كيفية تعامله مع أخته التي صارت مدمنة على الخمور مع أنّها تقيم بعض الواجبات الشرعية؟

الجواب: الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:
فاعلم أنّ مخالطة أهل المعاصي والفساق محذورة شرعا فإنّ مقارفها لا يجوز مؤاخاته ابتداء وتجب مقاطعته انتهاء لأن الحكم إذا ثبت لعلة فالقياس يزول بزوالها، والعلة الثابتة في التآخي هي التعاون في الدين ولا يدوم ذلك مع مقارفة المعصية.

واعلم أنّ الرحم واجبة وقطيعته محرمة شرعا، وأدنى درجاتها ترك المهاجرة وصلتها بالكلام ولو بالسّلام، فالقرابة حق متأكد يجب الوفاء به، ومن الوفاء به أن لا يهمل القريب أيام محنته وحاجته وفقره، وفقر الدين أعظم وأشدّ من فقر المال.

وتأسيسا على ما تقدم، فإنّ أختك -وإن أدمنت على الخمر والمعاصي- فهي ظالمة لنفسها بارتكابها ما حرم الله تعالى، وهي من حيث تركت بعض الواجبات التي لا تصل إلى الكفر الأكبر، فتستحق البراء من جهة العصيان والولاء من جهة الإيمان لما رواه البخاري أنّ عبد الله بن حمار كان يشرب الخمر فأتي به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فلعنه رجل، وقال: ما أكثر ما يؤتى به. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:"لا تلعنه إنّه يحب الله ورسوله"(۱) ثمّ إنّها من لحمة النسب، والقريب لا يجوز أن يهجر مطلقا على الراجح من المذاهب إذ لا يعني البراء من فاعل المعصية الإساءة له بالقول والفعل، بل المطلوب حسن المعاملة، إذ هو خلق نبيل يأمر به الشارع وتحض عليه الشريعة، وقد قال تعالى في شأن الأبوين المشركين والكفار في الجملة غير المحاربين ﴿وإن جاهداك على أن تشرك بي ما ليس لك به علم فلا تطعمهما وصاحبهما في الدنيا معروفا﴾ [لقمان:15] وأمر تعالى بمعاشرة الزوجات بالمعروف ولو كن كتابيات كما أمرنا سبحانه بحسن مخالقة المؤتمنين والمعاهدين بقوله تعالى: ﴿لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إنّ الله يحب المقسطين﴾ [الممتحنة:8] وفي حكم الأبوين كل الأقارب، فالواجب نحوهم حسن معاملتهم وعدم الإقرار على معصيتهم لعموم قوله سبحانه: ﴿واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا، وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم﴾ [النساء:36] ومن هنا ظهر الفرق بين عقيدة البراء وحسن المعاملة وقد تتجلى في قوله تعالى في حق إبراهيم عليه السلام لأبيه وقومه: (إننّي براء ممّا تعبدون﴾ [الزخرف:26] ولقوله عزّ وجلّ لنبيه صلى الله عليه وسلم في عشيرته: ﴿فإن عصوك فقل إني بريء ممّا تعملون﴾ [الشعراء:216] ولم يقل إنّي بريء منكم مراعاة لحق القرابة ولحمة النسب، أمّا النصرة والتأييد لأهل الكفر والمعاصي فهو أمر محرم شرعا.

هذا والذي ينبغي القيام به أن يتلطف في نصحها بما يجمع شملها ويعيدها إلى الصلاح ما استطاع، فإن لم يقدر وبقيت مصرة على المعصية، فليبغضها من حيث أحبّها فهذا من مقتضى البغض في الله، ليبرأ من المعصية لكون ما تقترفه من أفعال ممقوتة عند الله تعالى.

وليس معنى البغض في الله الهجرة والمقاطعة كما هو مذهب بعض الصحابة كأبي ذر وابن عمر رضي الله عنهم وغيرهما وبعض التابعين إذا لم تنفع الموعظة، بل ينبغي عليه أن يراقب ويراعي ولا يهمل ويتلطف بها ويعينها على الخروج والخلاص من تلك الوقعة التي ألمّت بها متى استطاع إلى ذلك سبيلا، ولهذا لمّا قيل لأبي الدّرداء: ألا تبغض أخاك وقد فعل كذا

فقال: "إنّما أبغض عمله وإلاّ فهو أخي" وأخوة الدين أوكد من أخوة القرابة.

ثمّ إنّا نعلم أنّ الذين شربوا الخمر وتعاطوا الفواحش في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن الصحابة يهجرونهم بالكلية، بل كانوا منقسمين فيهم إلى من يغلظ القول ويظهر البغض، وإلى من يعرض عنه ولا يتعرض له، وإلى من ينظر إليه بعين الرحمة ولا يؤثر المقاطعة والتباعد.

قلت: إنّما هذا إذا كانت الأخوة في الدين فما بالك إذا اجتمعت أخوة الدين والقرابة معاً؟

وهذا كلّه في زلّته في دينه، أمّا زلّته في حقه أو ما صدر منه من المعاصي في هفوة التي يعلم أنّه قد ندم عليها ولا يُصرُ عليها فعلى المسلم فيه الستر والإغماض والعفو والاحتمال أي كل ما يحتمل تنزيله على وجه حسن ويتصور تمهيد عذر قريب أو بعيد فهو واجب بحق الأخوة الدينية.

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين.
------------------------
١- أخرجه البخاري في الحدود رقم(6780)، من حديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

http://www.ferkous.com/rep/Bq9
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام اسيا السلفية



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 9:15 pm

بارك الله فيك أختي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو عبد الرحمن الجزائري



عدد الرسائل : 102
العمر : 33
Localisation : الجزائر- مدينة غليزان-
Loisirs : طلب العلم
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 10:29 pm

و هذا جواب الشيخ علي رضا كما طرحته عليه في منتديات البيضاء العلمية .
شيخنا الكريم الفاضل
أبو البراء علي رضا السلفي
هذا سائل يسأل فيقول :
رجل ملتزم أسرته كلها من أب و أم و إخوة يعيشون في أنواع المحرمات :
ترك الصلاة الزنا الزواج بالكفار العمل في أنواع الحرام من بيع
الخمر و الخنزير و حتى ان الام تذهب للسحرة لعمل السحر
السؤال هو هل يجوز صلة هذه الاسرة مع العلم أنهم لا يقبلون النصيحة البتة
و إن تجرأ أحد لنصيحتهم لا يلقى إلا الطرد من منزلهم .

الجواب :
هؤلاء ليسوا بأسوأ حالاً من الكفار والمشركين الذين أمر الله تعالى الولد أن يحسن إلى والديه إن كانا من الكفار والمشركين .


فالواجب الاستمرار في نصحهم وعدم اليأس .

رابط الجواب :
http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=4513
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sahab.ws/5437
أبو نعيم إحسان
نائب المشرف العام
نائب المشرف العام


عدد الرسائل : 629
Loisirs : العلوم الشرعية
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 11:23 pm

بارك الله فيك , و بارك الله في الشيخ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ام اسيا السلفية



عدد الرسائل : 73
تاريخ التسجيل : 16/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الأربعاء مايو 30, 2007 11:28 pm

بارك الله فيك أخي و جزاك خير الجزاء
و بارك الله في الجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو عبد الرحمن الجزائري



عدد الرسائل : 102
العمر : 33
Localisation : الجزائر- مدينة غليزان-
Loisirs : طلب العلم
تاريخ التسجيل : 19/04/2007

مُساهمةموضوع: رد: سؤال بارك الله فيكم   الخميس مايو 31, 2007 4:20 pm

و فيكم بارك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.sahab.ws/5437
 
سؤال بارك الله فيكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم العلوم الأخرى :: منتدى الفتاوى و الاستفتاء-
انتقل الى: