الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ان كنت تسمعني فأقرأ ..... .....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم أسماء السلفية

avatar

عدد الرسائل : 86
تاريخ التسجيل : 29/04/2007

مُساهمةموضوع: ان كنت تسمعني فأقرأ ..... .....   الأربعاء مايو 16, 2007 1:01 pm

ان كنت تسمعني فأقرأ يا أخي .........




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه وسلم
أما بعد :-
قال الله تعالى (( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون )) وقال تعالى (( أذلة على المؤمنين اعزة علىالكافرين يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم )) .وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( لا تباغضوا ولا تحاسدوا وكونوا لله عبادا إخوانا ، ولا يحل لمسلم أن يهجر أخاه فوق ثلاث ) وقال صلى الله عليه وسلم ( تفتح أبواب الجنة يوم الاثنين ويوم الخميس ، فيغفر لكل
عبد لا يشرك بالله شيئا ، إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء ،فيقال : أنظروا هذين حتى يصطلحا ! أنظروا هذين حتى يصطلحا )
وقال (لايحل لمسلم ان يهجر أخاه فوق ثلاث فمن هجر فوق ثلاث فمات دخل النار ) وهذا نهي صريح عن هذه الأمور التي تؤدي إلى الفرقة والشتات والضعف بين المسلمين، وبيان أن عداوة المسلم ومقاطعته تمنع من دخول الجنة في الآخرة إلا لسبب يسمح به الشرع مثل بدعة في المهجور أو تظاهر بفسق أو نحو ذلك ولقد قال صلى الله عليه وسلم ( لا يحل لمسلم ان يهجر اخاه فوق ثلاث ليال : يلتقيان فيعرض هذاويعرض هذا ، وخيرهما الذي يبدأ بالسلام ) ، والحكمة من تحديد هذه المدة انها كافية لاحلال التفكير وإبعاد العاطفة وتناسي الأخطاء ودفن الأحقاد وهذه من صفات المسلم الحق ، أنه يتناسى الأحقاد
ويسرع إلى الصلح ليفوز بالفضل ، والسلام في الإسلام رمز المحبة والإخاء .
إخواني في الله لنتقي الله تعالى ولنعلم أننا إخوة في دين الله سبحانه وتعالى وأن هذه الاخوة أقوى من كل رابطة وِصلة ، فيوم القيامة لا أنساب بيننا ولكن الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلاالمتقين فلننمي أيها الإخوة هذه الاخوة ولنقوي تلك الرابطة بفعل الأسباب التي شرعها الله ورسوله لنا والتي تقوي ذلك وتنميه
واجتناب الأسباب التي تضعف ذلك ولنغرس في قلوبنا المودة والمحبة للمؤمنين فأوثق عرى الايمان الحب والبغض في الله .
أيها الإخوة في الله إن الأمة لا تكون أمة واحدة ولا يحصل لها قوة ولا عزة حتى ترتبط بالروابط الدينية كما وصفها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله ( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه
بعضا )
، لقد أرست الشريعة أسس تلك الروابط والأواصر فشرع الله ورسوله للأمة ما يؤلف بينها ويقوي وحدتها ويحفظ كرامتها وعزتها ويجلب المودة والمحبة .
ولقد شرع للأمة أن يسلم بعضهم على بعض عند ملاقاته فالسلام يغرس المحبة ويقوي الايمان ويدخل الجنة
، ولقد قال صلى الله عليه وسلم ( والله لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنواحتى تحابو أفلا أخبركم بشيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم ) أو كما قال صلى الله عليه وسلم .
ولقد أمر بالاصلاح بين الناس وأخبر أن ذلك هو الخير قال تعالى (
( لا خير في كثير من نجواهم الا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس ومن يفعل ذلك ابتغاء مرضاة الله فسوف نؤتيه أجرا عظيما )) وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال ( تعدل بين اثنين صدقة ) وأن الاصلاح بين الناس رأب للصدع ولم للشعث وإصلاح للمجتمع كله وثواب عظيم لمن ابتغى به وجه الله وأن الموفق إذا رأى بين اثنين عداوة وتباعدا سعى بينهما في إزالة تلك العداوة والتباعد حتى يكونا صديقين متقاربين .
ولقد أمر باجتماع المسلمين على كلمة الحق والتشاور بينهم في أمورهم حتى تتم الأمور وتنجح على الوجه
الاكمل فإن الآراء إذا اجتمعت مع الفهم والدراية وحسن النية تحقق الخير الكثير وزال الشر بإذن الله تعالى .
أيها الاخوة في الله إن القاعدة الأصلية بين المسلمين أن يسعوا في كل أمر يؤلف بين قلوبهم ويجمع كلمتهم ويوحد رأيهم وأن ينابذوا كل ما يضاد ذلك ومن أجل ذلك حرم على المسلمين أن يهجر بعضهم بعضاإلا
لمصلحة شرعيه كما ذُكر آنفا وأننا لنرى أن بعض المسلمين حريصا كل الحرص على الخير وجادا في فعله
لكن غره الشيطان في هجر أخيه المسلم من أجل اغراض شخصية أو مصلحة دنيوية ولم يعلم أن الاسلام الذي من الله به عليه أسمى وأعلى من أن تؤثر الأغراض الشخصية أو المصالح الدنيوية في الصلةبين أفراده .
وحرم علينا أن نوقع العداوة بيننا ويسعى أحدنا في الافساد يأتي إلى شخص فيقول له قال فيك فلان كذا وكذا
فيلقي العداوة بينهما ولم يعلم أنه بنميمته هذه أصبح من المفسدين في الأرض المتعرضين لعقوبة الله فقد مر النبي صلى الله عليه وسلم بقبرين فقال ( إنهما ليعذبان وما يعذبان في كبير
أما أحدهما فكان لا يستبرئ من بوله وأما الآخر فكان يمشي بين الناس بالنميمة )
وقال صلى الله عليه وسلم ( لا يدخل الجنة نمام )أو كما قال صلى الله عليه وسلم .
أسأل الله العلي العظيم بصفاته العليا وبأسمائه الحسنى أن يطهر قلوبنا من البغض
والحقد والحسد وان يجعلنا إخوة متحابين فيه وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه
أجمعين .


بواسطة :أبواسامة عبد الوهاب بن محمد

منقول من شبكة سحاب السلفية



http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=339029
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ان كنت تسمعني فأقرأ ..... .....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم العلوم الأخرى :: منتدى الآداب و الأخلاق و النصائح و التوجيهات-
انتقل الى: