الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 ( كم ترك الأول للآخر ) : تحذير و نصيحة للميلباري ولفيفه !!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبومحمد العيد

avatar

عدد الرسائل : 22
تاريخ التسجيل : 21/04/2007

مُساهمةموضوع: ( كم ترك الأول للآخر ) : تحذير و نصيحة للميلباري ولفيفه !!   الخميس مايو 10, 2007 4:05 pm

( كم ترك الأول للآخر ) : تحذير و نصيحة للميلباري ولفيفه !!



صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الحديث الذي رواه الإمام أحمد في ( المسند )


6 / 397 من رواية عمرو بن العاص ، عن رجل من الصحابة مرفوعاً :


( إن الله – عز وجل – زادكم صلاة ؛ فصلوها فيما بين صلاة العشاء إلى صلاة

الصبح : الوتر الوتر) .


وقال الحافظ ابن حبان عن شاهد هذا الحديث من رواية خارجة بن حذافة مرفوعاً بنحوه :

( إسناد منقطع ، ومتن باطل ) !! ( الثقات ) 5 / 45 .



وقد رد هذا التعنت من ابن حبان جماعة من الأئمة، منهم الحافظ الزيلعي في :


( نصب الراية ) 2 / 108 – 112 ) وبين أن الحديث روي عن ثمانية من الصحابة ،


وكذا بين ذلك الحافظ ابن حجر في ( تلخيص الحبير ) 2 / 16 .


وفصل في ذلك أجمل تفصيل شيخنا المحدث الألباني في ( إرواء الغليل ) 2 / 156 –

159 برقم 423 وبين أن قول ابن حبان عن متن الحديث بأنه باطل تعنت منه :


( وإلا فكيف يكون باطلاً ، وقد جاءت له شواهد كثيرة يقطع الواقف عليها بصحته ؛ كيف

لا وبعض طرقه صحيح لذاته ؟! ) .



وقد ذكر ذلك – أيضاً – الحافظ في ( الدراية ) ص189 ، وأنه قد ورد من وجهين جيدين


عن ابن هبيرة ، عن أبي تميم ، عن عمرو بن العاص ، عن أبي بصرة !


قلت : وفي كلام هؤلاء الأئمة دليل بين على فساد ما ذهب إليه بعض من لم يحكم صناعة


الحديث كصاحب ( الموازنة بين المتقدمين والمتأخرين في تصحيح الأحاديث وتعليلها )

إذ ذهب – بزعمه – إلى التهوين من شأن المتأخرين ، من أمثال العلامة ابن القيم ، وابن


الصلاح ، وابن التركماني ، والشوكاني ، والمباركفوري ، وأحمد شاكر ، والألباني ،


وغيرهم مقارنة بالمتقدمين من الأئمة ؛ فهؤلاء المتأخرون تنقصهم الدقة ، والاطلاع ،


والممارسة ، والفهم !!!!!!


انظر ( ص 8 ، 17 – 19 ، 40 ، 42 ، 45 ، 51 ، 62 ، 69 ، 70 ، 72 ، 73 ) .



فهم – كما يصرح في ( ص62 ، 63 ، 72 ) عن المحدث الألباني خاصة – لم يكونوا


واعين أو متأملين في مناهج العلماء المتقدمين وأقوالهم !


وإنما يرجحون حسب ما تمليه عقولهم المجردة !!



وانظر – أيها المنصف – إليه كيف يلمز المحدث الألباني في ( ص77 ) بقوله :

( وليس من عادة المحدثين النقاد أن يجمع كل ما وقع شاذاً أو غريباً ،


ويصحح ، ويحتج به ) !


ويجعله في ( ص78 ) من المعاصرين الذين يصححون بظاهر السند ، ويغترون بذلك !!


ولم ينج من نقد وتسلط هذا الأستاذ في الحديث – كما يصف نفسه – الشيخ الوادعي ؛ فقد

تعقبه في ( ص81 ) مفتخراً بنفسه ؛ إذ وقف على ملاحظات علمية ( ! ) عسى أن يستفيد

منها عشاق هذا العلم !


كما يستبعد هذا الدكتور ( ! ) أن يظفر المتأخرون أثناء دراستهم وتحقيقاتهم عما تقاصر


عنه المتقدمون من إحاطة بدقائق الأسانيد ؛ وإنما يغترون بظواهر الأسانيد وجودتها !!


( ص8 ) .


ويصل –وليته لم يصل ! – هذا الأستاذ في الحديث إلى نتيجة خطيرة جداً ؛ إذ يقول في

( ص78 ) :


( أخيراً أصبحت الهوة العلمية التي تفصل بين نقاد الحديث وغيرهم من المتأخرين في


مجال النقد العلمي واضحة جلية من خلال الواقع الملموس ؛ حيث إن – كذا قال !

واستخدام ( حيث ) في هذا التركيب خطأ لغوي نبه عليه العلامة الهلالي في :


( تقويم اللسانين ) – جل الأسباب التي لاحظناها ( ! ) في حوزة – أخشى أن يكون


الأستاذ ممن يتعاملون مع أصحاب الحوزات ! - المتأخرين لم تكن قوية بقدر ما يسمح لهم

المخالفة لنقاد الحديث (!) مما يؤكد على ( كذا ) ضرورة التسليم في حالة وجود اتفاق بين


النقاد – كذا قال وكأنه قد أحاط بكل أقوالهم ! – على تعليل حديث أو تصحيح حديث

بدون استدراك أو اعتراض ؛ بناءً على مبدأ احترام أهل التخصص في مجال

تخصصهم ) !!


فكأن هذا الدكتور يريدها تقليداً بل تقديساً لأقوال المتقدمين ؛ لأنهم أحاطوا بما لم يحط به

غيرهم ، ناسياً أو متناسياً – وأحلاهما مر ! – القول المشهور :

( كم ترك الأول للآخر) .


وفي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم :

( المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور ) !

هذا هو ما أطلعت عليه شيخنا وأستاذنا – بحق – محدث العصر الألباني في رسالة


بعثتها إليه بالفاكس ، ونشرتها في جريدة المدينة – في زاوية : لا تكذب عليه متعمداً –


فأجابني فضيلته – كما هو مسجل في شريط قرأه عليه أخونا الشيخ علي الحلبي حفظه


الله - : نسأل الله أن ينفع به الناس ، وهو رد جيد .


أسأل الله أن يستجيب لدعاء فضيلته لي بأن ينفع الله بي الناس ، وأن يجمعنا وإياه في


الفردوس الأعلى . آمين .

منقول من منتديات البيضاء العلمية( منبر الحديث وعلومه) المقال للشيخ الفاضل الدكتور علي رضا- حفظه الله تعالى-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
( كم ترك الأول للآخر ) : تحذير و نصيحة للميلباري ولفيفه !!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم العقيدة و المنهج :: منتدى الشبهات و الرد عليها-
انتقل الى: