الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 من تخريجاتي القديمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو حاتم



عدد الرسائل : 24
تاريخ التسجيل : 25/04/2007

مُساهمةموضوع: من تخريجاتي القديمة   الثلاثاء أغسطس 14, 2007 9:55 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ، والصلاة و السلام على محمد رسول الله ، وعلى آله و صحبه ومن اقتفى أثره و اهتدى بهداه . وبعد
هذه بعض الأحاديث التي خرجتها و انا حديث عهدٍ بالتخريج - ولا أزال كذلك- ، وكنت ابتدأت آنذاك بتخريج أحاديث كتاب " الأمثال في الحديث النبوي" لأبي الشيخ الأصبهاني – رحمه الله- .
فلا يأتل أولوا الفضل منكم أن يرشدوني وينبهوني على أخطائي عسى أن يستفيد من ملحوظاتهم ،و لهم الدعاء بخالص الأجر و المغفرة و الله الموفق .

حفظت من رسول الله ألف مثل
رواه المصنف (1)عن كامل بن طلحة ، والرامهرمزي في الأمثال (1/9) عن زيد بن الحباب وأبو نعيم (5/169)
عن سعيد بن أبي مريم كلهم من طريق ابن لهيعة حدثنا يزيد بن عمرو عن شفى عن عبد الله بن عمرو به .
و هذا إسناد ضعيف فيه ابن لهيعة ، وهو ضعيف . واختلف عليه فرواه عنه إسحاق بن عيسى عن أبي قبيل عن عمرو بن العاص بنحوه. أخرجه أحمد (4/203) .

قوله ( الحرب خدعة )
أخرجه المصنف (2-4) ، والحديث متفق عليه ، أخرجه البخاري (2866) ومسلم (1739)

قوله ( ليس الخبر كالمعاينة )
- عن ابن عباس قال قال رسول الله (ليس الخبر كالمعاينة إن الله عزّ وجلّ قال لموسى عليه السلام إن قومك فعلوا كذا وكذا فلم يبال فلما عاين ألقى الألواح عليه) .
أخرجه المصنف (5) وأحمد (1/271) و الحاكم (2/351) وابن حبان (14/96) والطبراني (1/12) و القضاعي (1/201) من طرق عن هشيم عن أبي بشر عن سعيد بن جبير عن بن عباس به. وهذا إسناد صحيح .قال الحاكم على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، ووافقه الذهبي . وفيه نظر فإن سريج بن النعمان لم يخرج له مسلم.


قوله ( إن من الشعر حكمة و إن من البيان سحرا )
عن ابن عباس قال أتى أعرابي إلى النبي فتكلم بكلام بين فقال رسول الله (إن من البيان سحرا ، و إن في الشعر حكمة).
أخرجه المصنف (6) والبخاري في الأدب المفرد (1/301) وأحمد(1/269) و أبوداود (2/721) والطيالسي (1/348) و ابن حبان (13/96) وأبو يعلى (4/220) والطبراني (11/287) كلهم من طريق سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس به. وسماك صدوق أخرج له مسلم ، لكن روايته عن عكرمة مضطربة . فالإسناد ضعيف .
لكن له شواهد :
الأول : أخرجه القضاعي (2/98) وابن أبي شيبة (5/272) و الطبراني ( 10/167) عن قيس بن الربيع عن الأعمش عن إبراهيم عن عبيدة عن عبد الله به. وقيس ضعيف .
الثاني : أخرجه الطبراني (12/200) عن محمد بن مخلد الواسطي قال وجدت في كتاب أبي ثنا سلام أبو المنذر عن مطر الوراق عن أبي يزيد المديني عن ابن عباس : قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فذكره.
وإسناده ضعيف أيضا فيه مطر الوراق : صدوق كثير الخطأ.
ومحمد الواسطي هو ابن عثمان بن مخلد التمار . قال فيه أبو حاتم : شيخ .
وأبوه عثمان: ذكره ابن حبان في الثقات ، وابن أبي حاتم ولم يورد فيه جرحا و لا تعديلا وقال : روى عن هشيم ، روى محمد بن عبد الملك الدقيقي الواسطي . اهـ.فالأقرب أنه مجهول الحال و الله أعلم.
الثالث : أخرجه القضاعي(2/98) عن يحيى بن السكن عن شعبة عن عمارة بن أبي حفصة عن بن بريدة عن صعصعة بن صوحان عن علي به وزاد: (وإن من القول عيالا وإن من طلب العلم جهلا).
وفي إسناده يحيى بن السكن : قال أبو حاتم : ليس بالقوي ، وضعفه صالح جزرة
الرابع : أخرجه الطبراني (11/288) من طريق موسى بن هارون ثنا إسحاق بن راهويه قال قلت لأبي أسامة : أحدثكم زائدة عن سماك بن حرب عن عكرمة عن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : (إن من البيان سحرا و إن من الشعر حكمة) ، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتمثل من الأشعار : ويأتيك بالأخبار من لم تزود ؟ قال : نعم.
وهذا إسناد صحيح . رواه عن سماك زائدة بن قدامة ، وهو من طبقة شعبة و الثوري و غيرهما ممن سمع من سماك قديما مثل شعبة و سفيان وحديث هؤلاء عنه صحيح ، كما قال يعقوب بن شيبة .وبالجملة فالحديث صحيح لغيره ، والله أعلم .
و أما ما أخرجه القضاعي (2/99) عن محمد بن عبيد الله عن أبي إسحاق عن البراء يرفعه
و الطبراني (1/260) عن العباس بن الفضل الأزرق عن حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس مرفوعا. فلا يصلحان في الشواهد .الأول ساقط الإسناد : فيه محمد بن عبيد الله العزرمي الفزاري ، وهو متروك .و الثاني مثله : فيه العباس بن الفضل :ضعفه ابن المديني جدا ، وكذبه يحيى بن معين والدارقطني.

قوله (لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين )
أخرجه المصنف (9) وأبو نعيم (6/127) عن الوليد بن مسلم حدثنا سعيد بن عبد العزيز عن الزهري أن هشام بن عبد الملك قضى عنه سبعين ألف دينار فقال لا تعد لمثلها تدان قال يا أمير المؤمنين حدثني سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه و سلم :( لا يلسع المؤمن من جحر مرتين ) .
قال أبو نعيم : "تفرد به الوليد عن سعيد".
قال مقيده – عفا الله عنه- :
وهذا إسناد ضعيف لأن الوليد كثير التدليس و التسوية ، وقد عنعنه عن الزهري.
لكن الحديث متفق عليه أخرجه البخاري (5782) و مسلم (2998) من طريق قتيبة حدثنا الليث به . وقد ساقه المصنف أيضا (10) من طريق ليث فقال: حدثنا أبو يعلى حدثنا كامل بن طلحة به. وهذا إسناد حسن.


قوله (و ياتيك بالأخبار من لم تزود)
صحيح :
أخرجه المصنف (12) و البخاري في الأدب المفرد (1/276 – 277) و أبو يعلى (8/358) عن الوليد بن أبي ثور عن سماك عن عكرمة قال قلت لعائشة هل سمعت رسول الله يتمثل بشعر قط قالت كان أحيانا إذا دخل بيته يقول ( و ياتيك بالأخبار من لم تزود )
منكر بهذا السياق : سماك عن عكرمة مضطرب .
والراوي عنه الوليد بن أبي ثور : يحدث عنه سماك بمناكير لا يتابع عليها كما قال العقيلي.
وقد خولف في إسناده : فرواه زائدة عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال كان رسول الله يتمثل (و ياتيك بالأخبار من لم تزود ) . وهذا إسناد صحيح . أخرجه المصنف(11) وابن أبي شيبة (5/278) وعنه عبد بن حميد (1/209) ، و كذا الطبراني (11/288) بنحوه ، وفي آخره زيادة ، وقد سبق .
وأخرجه المصنف أيضا (13) من طريق ابن حميد حدثنا إبراهيم بن المختار عن عنبسة بن الأزهر عن سماك به.
وهذا إسناد مسلسل بالضعفاء :
1- سماك بن حرب :صدوق إلا أنه مضطرب الرواية عن عكرمة .
2- عنبسة ابن الأزهر: قال أبو داود وأبو حاتم ، لا بأس به ، وزاد : و ليس بحجة.
3- إبراهيم بن المختار: ضعفه ابن معين و أبو حاتم ، وقال البخاري : فيه نظر .
وقال ابن حبان في الثقات : يتقى حديثه من رواية ابن حميد عنه .
4- وابن حميد الرازي : ضعيف.

وأخرجه أحمد (6/156) و الترمذي (5/139) والنسائي في" السنن الكبرى"(6/248) والطحاوي (4/297) وابن راهويه (3/898) وابن الجعد (1/333) عن شريك عن المقدام بن شريح عن ابيه عن عائشة قالت قيل لها هل كان النبي يتمثل بشئ من الشعر قالت : (كان يتمثل بشعر ابن رواحة ، ويتمثل ويقول : ويأتيك بالأخبار من لم تزود). و فيه شريك بن عبد الله القاضي : ضعيف ،تغير حفظه منذ ولي القضاء بالكوفة.
لكن تابعه مسعر بن كدام. أخرجه أبو نعيم (7/264): حدثنا محمد بن الحسن اليقطيني ثنا محمد بن جرير ثنا سفيان بن وكيع ثنا أبو أسامة عن مسعر عن المقدام به. وهذا إسناد ضعيف أيضا ، فيه سفيان بن وكيع : ضعف.
و بالجملة فهو حسن بهذه المتابعة .
وأخرجه أحمد (6/31) و النسائي في الكبرى (6/247) عن هشيم أخبرنا مغيرة عن الشعبي عن عائشة قالت كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا استراث الخبر تمثل فيه ببيت طرفة ... ويأتيك بالأخبار من لم تزود. و إسناده ضعيف للانقطاع بين عامر الشعبي وعائشة . وفيه المغيرة بن مقسم ، وهو مدلس وقد عنعنه .
لكنه يتقوى بما أخرجه ابن أبي شيبة (5/278) و النسائي (6/247) من طريق محمد بن الحسن قال حدثنا أبو عوانة عن إبراهيم بن مهاجر عن عامر عن عائشة به. و إسناده منقطع أيضا. ومحمد بن الحسن وإبراهيم بن مهاجر فيهما لين .

قوله ( زر غبا تزدد حبا ) :
بعض الروايات التي ساقها المصنف ساقطة لا تثبت على ساق !
فحديث أبي هريرة :
أخرجه المصنف (15) والطيالسي (1/330) و الطبراني في الأوسط (6/9) و البيهقي في شعب الإيمان (6/328) والقضاعي (1/366) و أبو نعيم في الحلية (3/322) وعنه الحارث بن أبي أسامة (2/862- زوائد) كلهم عن طلحة بن عمرو عن عطاء عن أبي هريرة مرفوعا به.
وفيه طلحة بن عمرو الحضرمي : "متروك الحديث" . وقد تابعه عن عطاء به :
1- عثمان بن عبد الرحمن: أخرجه المصنف (16) من طريق عامر بن سيار حدثنا عثمان بن عبد الرحمن به. وهو ابن عمر بن سعد الزهري: "متروك "، وكذبه ابن معين . و عامر بن سيار الراوي عنه :"مجهول" كما قال أبو حاتم.
2- أبو عمرو الأوزاعي : أخرجه الخطيب في "تاريخ بغداد" (6/57) وعنه ابن الجوزي في "العلل المتناهية" (2/740) من طريق محمد بن خليد قال أخبرنا عيسى بن يونس عن الاوزاعي به. وابن خليد، قال بن منده :"روى مناكير فيه ضعف" ، وذكره بن حبان ووهاه، وقال أبو زرعة :"حدث بأباطيل" كما في "اللسان" ، ورماه ابن عدي بالوضع.
و أخرجه الطبراني في الأوسط (2/210) حدثنا أحمد قال حدثنا عبد الرحمن بن سعيد بن أيوب السكري الحمصي قال حدثنا الوليد بن مسلم عن الأوزاعي به. و الوليد بن مسلم كثير التدليس و التسوية ، وقد عنعنه.
3- سليمان بن أبي يحى : وتقدم ذكر هذه المتابعة .
وحديث علي بن أبي طالب :
أخرجه المصنف (14) من طريق سويد بن سعيد حدثنا القاسم بن غصن عن عبد الرحمن بن إسحاق وعنه ابن الجوزي في "العلل المتناهية" (2/739) عن النعمان بن سعد عن علي به.
وإسناده واه مسلسل بالعلل :
1- النعمان بن سعد الأنصاري : لم يوثقه سوى ابن حبان ، ولم يرو عنه غير ابن أخته عبد الرحمن بن إسحاق ، فهو مجهول العين ، ولهذا قال الحافظ : مقبول .
2- الراوي عنه عبد الرحمن بن إسحاق : ضعيف جدا .قال البخاري : "فيه نظر". وقال أحمد: "ليس بشىء ، منكر الحديث ". وقال أبو حاتم :"ضعيف الحديث ، منكر الحديث يكتب حديثه و لا يحتج به". و قال الساجى : "كوفى أصله واسطى ، أحاديثه مناكير".
وضعفه ابن سعد و أبو داود و النسائي و ابن حبان.
3- القاسم بن غصن : قال أحمد :" يحدث بأحاديث منكرة" . وقال أبو حاتم : "ضعيف الحديث". و قال ابن حبان : "كان ممن يروي المناكير عن المشاهير ويقلب الأسانيد لا يجوز الاحتجاج بخبره إذا تفرد ، فأما إذا وافق الثقات فلا أرى به بأسا".
و قال العقيلي : "لا يتابع على حديثه".
4- سويد بن سعيد : وهو ضعيف ، وقد تقدم ذكره .
وحديث جابر :
أخرجه المصنف (17) فقال :حدثنا عبد الله بن يعقوب حدثنا إبراهيم بن فهد حدثنا محمد بن عمر الرومي حدثنا الحسن بن عبد الله - شيخ من أهل الكوفة - وفي الأصل عن يحيى بن عبيد الله والصواب محمد بن عبيد الله الفزاري عن أبي الزبير عن جابر به.
وهذا إسناد واه مسلسل بالعلل كذلك :
1- محمد بن عبيد الله العزرمي : "متروك الحديث".
2- أبو الزبير محمد بن مسلم المكي : مدلس ، وقد عنعنه.
3- محمد بن عمر الرومي :"لين الحديث ، ضعفه أبو داود و قواه غيره"كما في التقريب.
4- إبراهيم بن فهد الكوفي :"ضعيف". ذكره المصنف في "طبقات المحدثين"(3/158) قال: وكان مشايخنا يضعفونه ، وقال البردعي ما رأيت أكذب منه". اهـ.
وقال ابن عدي في" الكامل" (1/270) : "وسائر أحاديث إبراهيم بن فهد مناكير وهو مظلم الأمر".اهـ. و فيه الحسن بن عبد الله الكوفي وعبد الله بن يعقوب :لم أعرفهما .
وحديث أبي ذر :
أخرجه المصنف ( 19) و القضاعي (1/367) والبيهقي في شعب الإيمان (6/326) وتمام (1/99) وابن الجوزي في العلل المتناهية (2/739) وابن عدي (4/386)من طرق عن عوبد بن أبي عمران الجوني عن أبيه عن عبد الله بن الصامت عن أبي ذر به.
وهو حديث منكر :
عوبد بن أبي عمران : ضعفه ابن معين وأبو زرعة و أبو حاتم. وقال البخاري :"منكر الحديث" وقال النسائي : "متروك".
و قال أبو الفضل البصري عن حديث عوبد هذا زر غبا – فيما رواه عنه ابن عدي - : ما اصنع به لقنه إياه ذاك الفاجر سليمان الشاذكوني . قال ابن عدي : ليس في أحاديث عويد أنكر من هذا والضعف على حديثه بين.

وقد روي أيضا من حديث حبيب بن مسلمة :
أخرجه الحاكم 3/390 و الطبراني (4/21) و تمام في الفوائد 1/36 وابن الجوزي في العلل المتناهية (2/741) عن أزهر بن زفر المصري ثنا أبو أسلم محمد بن مخلد الرعيني ثنا سيلمان بن أبي كريمة عن مكحول عن قزعة بن يحيى عن حبيب بن مسلمة مرفوعا به .
وقال في الأوسط (3/248) : لم يرو هذا الحديث عن مكحول إلا سليمان بن أبي كريمة ولا عن سليمان إلا محمد بن مخلد تفرد به أزهر بن زفر.
و هو حديث منكر أيضا ، وله علتان :
1- سليمان بن أبي كريمة : "ضعفه أبو حاتم وقال بن عدى : عامة أحاديثه مناكير ".
2- محمد بن مخلد الرعيني : قال الحافظ في "اللسان" (5/375)"قال ابن عدي :منكر الحديث عن كل من روى عنه ، وقال الدارقطني في غرائب مالك : "محمد بن مخلد بن اسلم متروك الحديث" ... قلت : ومضى له في ترجمة عبد الوهاب بن محمد الأشج ذكر. قال بن أبي حاتم :سألت أبي عنه فقال "لم أر في حديثه منكرا" . وقال الخليلي يروي عن مالك أحاديث تفرد بها وهو صالح".
و أزهر بن زفر الحضرمي المصري حدث عنه العقيلي ، و لم أجد من ترجمه .

قوله ( الخير عادة و الشر لجاجة )
حسن :
أخرجه المصنف (20) عن عبد الوهاب بن نجدة الحوطي حدثنا الوليد بن مسلم عن روح بن جناح عن يونس بن ميسرة بن حلبس أنه حدثهم قال سمعت معاوية رضي الله عنه يقول قال رسول الله : (فذكره).
ضعيف بهذا الإسناد : روح بن جناح قال فيه ابن عدي : "حديثه ليس بالقائم" وقال أبو حاتم: " أخوه مروان أحب إلي ، يكتب حديثهما ولا يحتج بهما". واتهمه ابن حبان بالوضع ووثقه أبو دحيم.
والوليد بن مسلم يدلس تدليس التسوية ، فيلزمه التصريح بالسماع في كافة الطبقات التي تعلوه ، وقد صرح به عند الطبراني (19/385) .
واختلف عليه في شيخه :
فروي عنه عن مروان بن جناح . أخرجه القضاعي (1/47) وأبو نعيم (5/252) والبيهقي في الشعب (6/400) من طرق عن الوليد عن مروان بن جناح به. وهو المحفوظ .
قال أبو نعيم : "غريب من حديث يونس تفرد به عنه مروان"
وأخرجه ابن ماجه (1/80) وابن حبان (2/8) والطبراني (19/385) عن الوليد بن مسلم عن مروان به ، وفي آخره : ومن يرد به الله خيرا يفقهه في الدين ..
قال مقيده – عفا الله عنه- :
وهذا إسناد حسن :مروان بن جناح لا بأس به ، وثقه أبو داود وابن حبان و أبو دحيم ، وضعفه أبو حاتم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من تخريجاتي القديمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: قسم العلوم الأخرى :: منتدى الحديث-
انتقل الى: