الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخول  

شاطر | 
 

 رسول الله...كأنك تراه - بأبي هو وامي عليه الصلاة والسلام.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوعبدالله الجزائري

avatar

عدد الرسائل : 208
تاريخ التسجيل : 01/05/2007

مُساهمةموضوع: رسول الله...كأنك تراه - بأبي هو وامي عليه الصلاة والسلام.   الخميس يونيو 28, 2007 4:18 pm

 من مختصر الشمائل المحمدية
للإمام أبي عيسى محمد بن سورة الترمذي صاحب السنن
   اختصار وتحقيق العلامة مجدد العصرمحمد ناصر الدين الألباني

* * باب ما جاء في خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم

( صحيح )
عن أنس بن مالك أنه سمعه يقول : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليس بالطويل البائن ولا بالقصير ولا بالأبيض الأمهق ولا بالآدم ولا بالجعد القطط ولا بالسبط بعثه الله تعالى على رأس أربعين سنة فأقام بمكة عشر سنين وبالمدينة عشر سنين وتوفاه الله على رأس ستين سنة وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء )

( صحيح )
وعنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ربعة ليس بالطويل ولا بالقصير حسن الجسم وكان شعره ليس بجعد ولا سبط أسمر اللون إذا مشى يتكفأ ) .

( صحيح )
البراء بن عازب يقول : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلا مربوعا بعيد ما بين المنكبين عظيم الجمة إلى شحمة أذنيه عليه حلة حمراء ما رأيت شيئا قط أحسن منه و في رواية عنه قال : ( ما رأيت من ذي لمة في حلة حمراء أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم له شعر يضرب منكبيه بعيد ما بين المنكبين لم يكن بالقصير ولا بالطويل ) .

( صحيح )
عن علي بن أبي طالب قال : ( لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم بالطويل ولا بالقصير شثن الكفين والقدمين ضخم الرأس ضخم الكراديس طويل المسربة إذا مشى تكفأ تكفؤا كأنما ينحط من صبب لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم ) .

( ضعيف )
إبراهيم بن محمد من ولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : كان علي إذا وصف رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالطويل الممغط ولا بالقصير المتردد وكان ربعة من القوم لم يكن بالجعد القطط ولا بالسبط كان جعدا رجلا ولم يكن بالمطهم ولا بالمكلثم وكان في وجهه تدوير أبيض مشرب أدعج العينين أهدب الأشفار جليل المشاش والكتد أجرد ذو مسربة شثن الكفين والقدمين إذا مشى تقلع كأنما ينحط من صبب وإذا التفت التفت معا بين كتفيه خاتم النبوة وهو خاتم النبيين أجود الناس صدرا وأصدق الناس لهجة وألينهم عريكة وأكرمهم عشرة من رآه بديهة هابه ومن خالطه معرفة أحبه يقول ناعته : لم أر قبله ولا بعده مثله صلى الله عليه وسلم ) .
( صحيح ) جابر بن سمرة يقول :
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضليع الفم أشكل العين منهوس العقب ) . قال شعبة : قلت لسماك : ما ( ضليع الفم ) ؟ قال : عظيم الفم . قلت : ما ( أشكل العين ) ؟ قال : طويل شق العين . قلت : ما ( منهوس العقب ) ؟ قال : قليل لحم العقب .
( صحيح )
وعنه قال : ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في
ليلة إضحيان ( مضيئة مقمرة ) وعليه حلة حمراء فجعلت أنظر إليه وإلى القمر فلهو عندي أحسن من القمر ) .

( صحيح )
عن أبي إسحاق قال : سأل رجل البراء بن عازب :
أكان وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم مثل السيف ؟ قال : ( لا بل مثل القمر ) .

( صحيح )
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أبيض كأنما صيغ من فضة رجل الشعر )

( صحيح )
عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( عرض علي الأنبياء فإذا موسى عليه السلام ضرب من الرجال كأنه من رجال شنوءة ورأيت عيسى بن مريم عليه السلام فإذا أقرب من رأيت به شبها عروة بن مسعود ورأيت إبراهيم عليه السلام فإذا أقرب من رأيت به شبها صاحبكم ( يعني نفسه ) ورأيت جبريل عليه السلام فإذا أقرب من رأيت به شبها دحية ) .

( صحيح ) أبا الطفيل يقول : ( رأيت النبي صلى الله عليه وسلم وما بقي على وجه الأرض أحد رآه غيري ) .
قلت : صفه لي . قال : ( كان أبيض مليحا مقصدا )

قال أبو عيسى : سمعت أبا جعفر محمد بن الحسين يقول :
سمعت الأصمعي يقول في تفسير صفة النبي صلى الله عليه وسلم : ( الممغط )
: الذاهب طولا وقال : سمعت أعرابيا يقول في كلامه : تمغط في نشابته . أي مدها مدا شديدا .
و( المتردد ) : الداخل بعضه في بعض قصرا .
وأما ( القطط ) : فالشديد الجعودة .
و( الرجل ) : الذي في شعره حجونة أي تثن قليل .
وأما ( المطهم ) : فالبادن الكثير اللحم .
و( المكلثم ) : المدور الوجه .
و( المشرب ) : الذي في بياضه حمرة .
و( الأدعج ) : الشديد سواد العين .
و( الأهدب ) : الطويل الأشفار .
و( الكتد ) : مجتمع الكتفين وهو الكاهل .
و( المسربة ) : هو الشعر الدقيق الذي كأنه قضيب من الصدر إلى السرة .
و( الشثن ) : الغليظ الأصابع من الكفين والقدمين .
و( التقلع ) : أن يمشي بقوة .
و ( الصبب ) : الحدور يقال انحدرنا في صبوب وصبب .
وقوله : ( جليل المشاش ) يريد رؤوس المناكب .
و( العشرة ) : الصحبة .
و( العشير ) : الصاحب .
و( البديهة ) : المفاجأة يقال : بدهته بأمر أي فجأته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رسول الله...كأنك تراه - بأبي هو وامي عليه الصلاة والسلام.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام :: المـنـبـر الإســلامـي-
انتقل الى: